جامع الشيخ زايد الكبير احتل المركز الثاني كأبرز صرح معماري لـ 2016




جامع الشيخ زايد الكبير

احتل المركز الثاني كأبرز صرح معماري لـ 2016

 حصل جامع الشيخ زايد الكبير على المرتبة الثانية عالميًا كأفضل معلم عالمي لعام 2016، وذلك بناء على تقويم زوار موقع “تريب أدفايزر” المتخصص بالسفر والمعالم المميزة حول العالم، والذي تعتمد نتائجه على تقييم زوار المواقع العمرانية والتاريخية، في إنجاز جديد يضاف لسجل الإمارات في مختلف المجالات. وقال يوسف العبيدلي مدير عام مركز جامع الشيخ زايد الكبير بهذه المناسبة “إن هذا الإنجاز يعتبر مصدر فخر لدولة الإمارات العربية المتحدة ومواطنيها والذي تحقق من خلال الرؤية الثاقبة لقيادتنا الرشيدة والدعم الكبير والتوجيهات الحكيمة من الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وتوجيهاته المستمرة، التي كان لها الدور الأكبر في وصول الجامع إلى هذه المراتب المتقدمة، من خلال تنفيذ مركز جامع الشيخ زايد الكبير للخطط والاستراتيجيات الواضحة للارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة الى المصلين والزوار”. وأضاف العبيدلي أن نتائج موقع “تريب أدفايزر” تستند إلى تقويم الزوار لتجربتهم بشكل مباشر وحيادي ومن دون تدخل لأي طرف آخر.. منوها بحرص المركز على رصد جميع التعليقات التي ترد من زوار الموقع من خلال العمل على متابعتها والتعامل الفوري والسريع معها عبر تعزيز النقاط الإيجابية ودعمها ومعالجة جميع الملاحظات الواردة بما يضمن تحقيق أعلى المعايير في خدمة المصلين والزوار”. وقال “إن المركز يعمل جاهدا على إبراز الجامع كمعلم ديني وثقافي وحضاري بارز، عبر تقديم أرقى الخدمات في مجال خدمات الزوار والإرشاد الثقافي حيث يخصص المركز جولات ثقافية يومية على مدار العام، يقدمها عدد من المرشدين الثقافيين، والذين نجحوا في عكس صورة مشرفة لدولة الإمارات وقيمها الإسلامية السمحة، التي تعبّر عن ديننا الحنيف، إضافة إلى إبراز الجماليات المعمارية لهذا الصرح الحضاري الكبير الذي يحمل اسم الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والذي يجمع بين الأصالة والمعاصرة، والتعريف بتاريخ الجامع وبدايات تأسيسه ورسالته الثقافية السامية التي تهدف إلى مد جسور التقارب الثقافي والحضاري بين مختلف الثقافات والشعوب حول العالم”.

وتوجه بالشكر إلى أحمد جمعه الزعابي نائب وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء المركز وجميع أعضاء المجلس على متابعتهم المباشرة والمستمرة لجميع مشاريع المركز وبرامجه، والتي لعبت دورا مهما في حصول الجامع على هذه المرتبة المتقدمة في مجال رضا المصلين والزوار. جدير بالذكر أن جامع الشيخ زايد الكبير يزخر بالعديد من الجماليات المعمارية، والتي تعكس المخزون الكبير الذي تحظى به الثقافة الإسلامية، حيث يضم التصميم المعماري للجامع كثيرا من الأنماط الفنية والمواد والتقنيات المختلفة المستوحاة من طرز متنوعة عدة تعبّر عن جماليات العمارة الإسلامية في مختلف العصور.

وضمن استراتيجيته في تقديم خدمات رائدة ومتميـزة لزوار الجامع يطبق المركز نظام إدارة المجموعات في الجامع لضمان وصول صوت المرشد الثقافي الى جميع الزوار عبر استخدام أجهزة صوتية مخصصة للمجموعات. واستحدث المركز مواكبة منه لاستغلال أحدث الابتكارات والأجهزة الإلكترونية جهاز المرشد الإلكتروني الذي يهدف إلى تعريف الزوار إلى المعلومات المتعلقة بفنون العمارة الإسلامية وثقافة دولة الإمارات من خلال أجهزة لاسلكية محمولة مزودة بشاشات تعمل باللمس يستطيع الزائر من خلالها التعرف الى جميع مكونات الجامع عبر 11 لغة، منها العربية والإنجليزية والفرنسية والألمانية واليابانية والروسية والإسبانية والبرتغالية والصينية وغيرها.

  يشار إلى أن مركز جامع الشيخ زايد الكبير التابع لوزارة شؤون الرئاسة يحظى برعاية ومتابعة من الشيخ منصور بن زايد آل نهيان. وتأسس المركز ليكون نواة للحركة الثقافية والفكرية التي تتمحور حول الجامع انطلاقا من القيمة الثقافية والوطنية التي تعبّر عن المفاهيم والقيم التي رسخها الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والمتجذرة في الوجدان والوعي والتي تشكل امتدادا للهوية الوطنية.

 تلميح: استقبل جامع زايد خلال عام 2016 نحو 5,209,801 وقدم وجبات مجانية لأكثر من 900,000 شخص وأكثر من 9,781.

 

                                

 




You must be logged in to post a comment.

Our Partners